منشورات الوان عربية

لأني أحبها

 

للكاتبة السعودية زينب على البحراني

قصة حب رومانسية بين كمال وجنّات.. الحب العميق الذي لا يقوم  على المشاعر العابرة فقط، دون تدخل العقل، حيث جنات تبحث دائما عن منطق يشرّع هذا الحب الذي سيقودها إلى أن ترتبط  بكمال في علاقة زوجية. ويبدو كمال على عكسها، ولا يرى من النساء سواها منذ عهد المراهقة وخلاصة حلمة أن تقبل به شريكاً لحياتها.

والكاتبة زينب علي البحراني/ سعودية من مواليد الخبر سكان مدينة الدمام/ مؤلفة روايات/ كاتبة مقالات/ مُعدة استطلاعات صحفية بين حين وآخر/ لها أربعة كتب سابقة مطبوعة وفي ذهنها ملايين الكلمات بانتظار الطباعة/ تهوى كل تفاصيل الجمال وكل ما يتعلق باكتشاف عوالم جديدة من الدهشة/ مؤمنة جدًا بالله ثم الحب والطفولة والجمال والخيال وانعدام المستحيل تحت السماء، وتتمنى أن تُساهم بكتاباتها في إبقاء هذه المفاهيم على قيد الحياة في زمن يركض نحو الجفاف الروحي.

وقد  كتبت عن الرواية ومشروعها الكتابي ككل: لأجل أحلامي، ولأجل قرائي المفعمين بمثل تلك الأحلام فقط أطلقت هذا النص، أما ما عداهم ممن يطالبون كل كاتب أو مؤلف بما يشبه الاعتذار أو الشعور بالذنب وتأنيب الضمير على كل ما يكتُب لأنهم يرون غير ما يرى؛ فليس لأذواقهم العويصة هنا مكان. هذه ليست “رواية رائعة” ترضي أذواق مُحترفي الكتابة، بل مجرد كلام في الحُب الذي فقدناه وفقدنا أنفسنا بفقده، مجرد حكاية يستطيع أن يفهمها القارئ البسيط الذي أعتبره صديقي الحقيقي، ورهاني الأكبر.

لحجز نسختك يرجى مراسلتنا من هنا:

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك